“السينمائي”: ملف حول مأزق الفيلم العربي

33 مشاهدات

"السينمائي": ملف حول مأزق الفيلم العربي

صدر العدد الخامس من مجلة “السينمائي” عن “نادي الجسرة الثقافي” في الدوحة، وتضمنّت الفصلية ملفاً خاصاً تحت عنوان” السينما العربية ومأزق الصعود”.

عن الملف يقول رئيس إدارتها إبراهيم الجيدة في افتتاحية العدد إنه يطرح أسئلة جوهرية حول واقع السينما العربية من حيث “أسباب تراجعها ومأزق الانحدار الذي لا نستطيع الفكاك منه إلى الآن، مبرزين جوانب مضيئة وأخرى مظلمة”.

شارك في كتابة هذا المحور كلّ من الناقد والمخرج عبد الإله الجوهري، والمخرج حميد بن عمره، والناقد الدكتور وسيم القربي، والشاعر والمخرج محمد إدوم، والروائي محمد الأصفر.

أما في باب “قراءة في فيلم”، نجد مقالات تطرّقت إلى أفلام عربية وأجنبية، منها عرض الكاتب سعد المزواري للفيلم المغربي “ضربة في الراس” للمخرج هشام العسري، كذلك قدّمت لمى طيارة قراءة في فيلم “واجب” للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، أما هاني حجاج فكتب عن فيلم “أعمى” للمخرج مايكل مايلر.

لم تقتصر القراءات على الأفلام الحديثة، بل عاد بنا نسيم براهيمي إلى كلاسكيات السينما من خلال فيلم “اثنا عشر رجلاً غاضباً” لمخرجه الأميركي سيدني لوميت، حيث ظهر الفيلم لأول مرة عام 1957.

الكاتب محمد بن حمودة استعاد تجربة المخرج الفرنسي جون رونوار (1894-1979) الذي قدم للسينما رائعة فلوبير “مدام بوفاري” إلى جانب أفلامه الشهيرة “نزهة على العشب” و”المرأة على الشاطئ” وغيرها.

أما الناقد محمد بنعزيز فقد كتب مقالاً حول “المونتاج…جوهر السينما”، فيما كتب الروائي مفلح العدوان مقال “الأساطير العربية بين جرأة الرواية وخوف السينما”. في حين تناول الكاتب باسم الزعبي النظريات السينمائية السريالية والطلائعيين.

لقاء العدد كان مع الممثّلة الأميركية ميغ رايان التي التقاها هيثم رضوان، في حين كتب الناقد محمود الزواوي زاوية “شخصية العدد”، مسلّطاً الضوء على الممثل أنتوني كوين (1915-2001)، الذي تصدّرت صورته الغلاف العدد.

وفي الباب المخصّص لمراجعات الكتب، قدمت الكاتبة أمينة حاج داود قراءة في كتاب “التقبل السينمائي للقص الأدبي” للأكاديمي أحمد القاسمي.