افلاس الائتلاف السوري بعد قطع التمويل القطري

310 مشاهدات
افلاس الائتلاف السوري

افلاس الائتلاف السوري
أفلست الحكومة السورية المؤقتة التابعة لما يسمى الائتلاف الوطني أو أوشكت على ذلك بشكل كامل، حيث وجهت بلاغات لكافة موظفيها بالاستعداد للعمل دون مرتبات شهرية، أو الخروج منها.

وبحسب موقع “راي اليوم” فقد نقلت مصادر من داخل الائتلاف أن رئيس حكومته، أحمد طعمة، أبلغ خلال الثلاثة أيام الماضية، كافة الموظفين عبر المسؤولين عنهم، بضرورة تقديم استقالتهم من الحكومة، أو البقاء في ممارسة أعمالهم كـ”متطوعين”.
وقالت المصادر، أن وزراء الحكومة ومدير إداراتها أبلغوا بالفعل الموظفين التابعين لهم إدارياً بالقرار الجديد، الذي جاء في وقت رفعت فيه دولة قطر يدها بالكامل عن الحكومة المؤقتة، بعد أنباء عن نيتها تسليم مبالغ إسعافية لها لتدارك الكارثة المالية التي عصفت بأركانها.
وكانت انتقادات كبيرة قد وجهت لحكومة الائتلاف على خلفية قضايا فساد وتبخر الأموال التي تقدمها دول خليجية لهيئات ووزارت الحكومة.
وأفادت المصادر ذاتها بأن قراراً رسمياً أخر صدر من رئاسة الحكومة بحل “الهيئة السورية للعدالة الانتقالية” التي يرأسها رضوان زيادة، وإيفاد قسم من موظفيها للائتلاف الوطني، وتخيّير الأخرين بالاستقالة في مدة لا تتجاوز الثلاثة أيام، حيث تعد “الهيئة” حالياً خارج ملاك الحكومة فعلياً.
وفي حين تظهر هذه المستجدات عنق الزجاجة التي دخل بها الائتلاف فان مؤشرات أخرى بدأت تدلل على أفول مرحلة الدعم اللامحدود له.

ففي صلب التحضير للقمة العربية المقبلة في شرم الشيخ كشف هيثم المالح عضو الائتلاف، في تصريح  لمصر العربية، إن الائتلاف لم يتلق حتى الآن أية دعوات رسمية لحضور القمة العربية المقبلة في شرم الشيخ.
وأضاف المالح أن الائتلاف وضع أسماء مقترحة لحضور القمة، وخاطب بها الخارجية المصرية، مع العلم أن الائتلاف حصل على المقعد السوري في قمتي الدوحة والكويت السابقتين، إلا أن الخارجية المصرية لم ترد .
وفي وقت لاحق صرح السفير أحمد بن حلي، نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأن مصر وجهت الدعوة لكل الدول العربية مشيرا الى أن مقعد سوريا سيبقى شاغرا خلال القمة بعد تجميد مشاركتها في أنشطة الجامعة.

وكالات