قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين يقتحمون “الأقصى” ويعتدون على المصلين

133 مشاهدات

 جنود الاحتلال الإسرائيلي في باحة المسجد الأقصى

قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت ساحات الحرم القدسي الشريف، وقام أفراد الوحدات الخاصة بالاعتداء على المصلين الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى وساحاته. فيما اقتحم عشرات المستوطنين المسجد ونظموا جولات استفزازية في باحاته.
جنود الاحتلال الإسرائيلي في باحة المسجد الأقصى
اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين في المسجد الأقصى صباح اليوم، وقامت بقمعهم ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق داخل المصلى القبلي بعد إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع ورش غاز الفلفل، حيث حاصرت قوات الاحتلال المصلين داخل المسجد القبلي وعند مشارف المسجد المرواني، ما أدى إلى إصابة نحو 50 مواطناً اختناقاً بالغاز وإصابة احدهم بالرصاص المطاطي في صدر ه.واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال التي حولت الأقصى إلى ثكنة عسكرية واستنفرت قواتها تمهيداً لتوفير الحماية لاقتحامات الجماعات اليهودية والمستوطنين، إذ انتشرت قوات خاصة في جميع ساحات مسجد الأقصى وقبة الصخرة وتم توزيع أفراد الوحدات الخاصة على جميع أرجاء ساحات الحرم القدسي.كذلك، فتحت شرطة الاحتلال صباحاً باب المغاربة، ونشرت عناصرها الخاصة بشكل كثيف في ساحاته وعند أبوابه لتوفير الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم لساحات المسجد الأقصى.وانسحبت قوات الاحتلال لاحقاً بشكل كامل من باحات المسجد الأقصى، وقام موظفو الأوقاف بإعادة فتح أبواب المسجد القبلي التي كا ن قد أغلقها الاحتلال في محاولة منه لحصار المصلين والمرابطين داخل المسجد.واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين منذ الصباح الأقصى من باب المغاربة، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.وسمحت شرطة الاحتلال للمستوطنين باقتحام المسجد، رغم أن الاقتحامات تمنع خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة فراس الدبس إن أعداداً كبيرة من القوات الخاصة وضباط وعناصر استخبارات الاحتلال قد اقتحموا المسجد الأقصى، وانتشروا في جميع ساحاته. وأوضح أن قوات الاحتلال حاصرت المصلين والمعتكفين في ساحات الأقصى والمصلى القبلي، وسط تعالي أصواتهم بالتكبير احتجاجاً على اقتحام المسجد. وأضاف أن عراكاً بالأيدي وقع بين المصلين والقوات الخاصة، وتم الاعتداء بالضرب المبرح ورش غاز الفلفل على عدد من المصلين في المسجد، ما أدى إلى إصابة عشرة منهم، بينهم مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني.وفي سياق متصل، ذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت اثنين من المصلين من داخل ساحات الأقصى، فيما اعتلت سطح المصلى القبلي، وصادرت عددًا من الكراسي داخل المسجد.يأتي ذلك الاعتداء بعد الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها قوات الاحتلال في القدس القديمة عقب تنفيذ ثلاثة شبان من قرية دير أبو مشعل غرب مدينة رام الله، الجمعة، عملية إطلاق نار وطعن في القدس المحتلة أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية.ومساء السبت، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، باب العمود، أحد أهم أبواب القدس القديمة المؤدية للمسجد الأقصى، منطقة عسكرية مغلقة يحظر التنقل أو الاقتراب منها أو فتح المحال التجارية المتاخمة لها. وأوعز بتشديد الحراسة الأمنية في القدس، وبزيادة عدد قوات الاحتلال في مدينة القدس “تحسباً لأي هجمات أخرى”.
وكالات