لماذا يكذبون في الأول من أفريل؟

103 مشاهدات

56fe90f3c46188193f8b45f1

يعلم غالبية الناس أن يوم 1 أفريل هو موعد التقليد العالمي الذي يسمى “كذبة أفريل” لكن جلهم لا يعلم مصدر نشأة هذا التقليد السنوي.

ففي كل عام يقوم الناس باختلاف ثقافاتهم ودياناتهم وألوانهم باختلاق أكاذيب وإشاعات في اليوم الأول من أفريل، فتكون المواقف طريفة أحيانا أو محزنة لـ”ضحية كذبة أفريل”.

ولكن ممارسي هذا التقليد في شتى أنحاء العالم يجهلون سبب نشأته باعتبار وجود قصص مختلفة عن منبع “كذبة أفريل”، ويذهب الغالبية إلى ترجيح مفاده أن الأمر بدأ في فرنسا عندما تبنت البلاد التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564، وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أفريل بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

وظل الناس يحتفلون بعيد رأس السنة في الأول من أفريل إلى أن أطلق عليهم “ضحايا أبريل” وأصبحت بعد ذلك عادة المزاح مع ‏الأصدقاء وذوي القربى في ذلك اليوم رائجة في فرنسا ومنها انتشرت إلى بقية بلدان العالم.

ويظن البعض الآخر أن لـ”كذبة أفريل” علاقة بعيد “هولي” المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام وفيه يقوم بعض ‏البسطاء بأشياء كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء يوم 1 أفريل.

ويرى آخرون أن أصول الكذبة تعود إلى القرون ‏الوسطى حيث كان شهر أفريل في هذه الفترة وقت الشفاعة للمجانين ‏فيطلق سراحهم في أول الشهر ويصلي العقلاء من أجلهم وفي ذلك الحين نشأ العيد ‏المعروف باسم “عيد جميع المجانين” أسوة بالعيد المشهور باسم “عيد جميع القديسين”.

وفيما تتضارب الآراء حول أصول هذا التقليد أصبحت أكاذيب أول شهر أفريل أمرا مباحا يبعث جوا من المرح بين الجميع.

 

RELATED ITEMS