معركة كسر العظام بين نقابة التعليم الابتدائي ووزارة التربية متى تنتهي

256 مشاهدات

 

images (36)

 تواصل التصعيد بين وزارة التربية والنقابة العامة للتعليم الأساسي التي هددت بمقاطعة الاصلاح التربوي في صورة استمرار ما وصفته بتلكؤ وزارة التربية في الاستجابة لمطالب المعلمين.

التهديد بمقاطعة العودة المدرسية والاصلاح التربوي اعتبره بعض المربين والمجتمع المدني ورقة ضغط ومساومة لا علاقة لها بالعمل النقابي باعتبار أن الاصلاح التربوي شأن عام يهم مستقبل الاجيال القادمة ولا يمكن إقحامه في التجاذبات المطلبية بين وزارة الاشراف والنقابة وطالبوا بتحييد الاصلاح التربوي والمساهمة فيه دون التنازل عن مواصلة المطالبة بحقوق المربين.

علما وأنّ أحد المطالب الرّئيسيّة التي تمّ رفعها خلال السّنة الدّراسيّة الفارطة تمثّل في إطلاق إصلاح تربويّ يعتمد مقاربة تشاركيّة بنّاءة، فكيف يستقيم أن ندعو إلى مقاربة تشاركيّة ثمّ يسارع بعض المربين إلى اتّباع سياسة الكراسي الفارغة؟

في هذا الاطار يأتي إعلان النقابة الذي تزامن مع إعلان الوزير أن كل معلم يقاطع العودة المدرسية يعتبر متخليا مما يعني أن المواجهة ـ اذا تمت ـ ستكون هذه المرة ساخنة. في الاثناء أعلنت النقابة عن مقاطعة الإصلاح التربوي مما يهدد الاصلاح المنتظر. لكن رغم التصريحات الساخنة للنقابة والوزير إلا أن بعض المصادر تؤكد إمكانية الوصول الى حل ينهي الازمة في الأسابيع التي تسبق افتتاح السنة الدراسية وتجنب المواجهة الساخنة بين المعلمين والوزارة ولم يخف الوزير ناجي جلول اقتناعه بوجاهة المطالب التي يرفعها المعلمون.