الرابطة التونسية للتسامح تحتفل باليوم العالمي للقدس

261 مشاهدات

11742713_919700138073906_4151578315649174386_n

أحيت ولاية بنزرت يوم السبت الماضي بفضاء سيدي سالم العائلي المطل على المتوسط، عددا جديدا من  مهرجان الاقصى الذي دأبت على تنظيمه كل سنة الرابطة التونسية للتسامح-فرع بنزرت- بمناسبة يوم القدس العالمي، الاحتفال هذه السنة كان في دورته الخامسة وتم بالتعاون مع جمعية شباب ومهارات، دار الشباب بسيدي سالم، وفق ما أكده لنا السيد خالد بوجمعة، وشملت فعاليات المهرجان الذي انطلق بتلاوة الذكر الحكيم فقرات إبداعية متنوعة منها الموسيقية والتي غنّت للمقاومة ولتحرير فلسطين والمسرحية التي لخصت في صور تعبيرية خطورة الوضع الذي بلغته الانسانية في ظلّ العنف التكفيري والصهيوني، من تقديم مجموعة من الشباب من مدينة جندوبة، قبل تقديم مداخلة فكرية قصيرة شدت اليها الحضور من كافة الفئات والاعمار من تقديم القاضية فاتن بوستة التي تحدّثت عن مسألة تجريم التطبيع في تونس وما تمثّله من مساحة جدل بين التونسيين سواء في المجلس التأسيسي أو في دوائر القضاء الآن بعد ما تقدّمت عديد المنظمات بقضايا ضدّ شركات سياحية “مطبّعة. ”

الى جانب مداخلة سلسة للأستاذ صلاح الدين مصري رئيس الرابطة التونسية للتسامح الذي أكّد على أهمية يوم القدس العالمي باعتباره إعلان عالمي على أولوية القضية الفلسطينية، وعلى أولوية الوعي بأن الإرهاب التكفيري إنما هو صناعة صهيونية أمريكية رجعية وأن شهداء الوطن في الحرب ضدّ الإرهاب بمثل شهداء الحرب ضدّ ارهاب بني صهيون، مبرزا أن الهزيمة الكبرى للجيش الصهيوني في حروبه ضدّ المقاومة-2000و 2006و 20014أجبرته على صناعة آلة جديدة وهي الفتنة التكفيرية، وختم بأن الفتنة التكفيرية هي الميركافا الاسرائيلية الجديدة وأن الوطن العربي اليوم في مواجهة مباشرة لتلك المركافا وان خاتمتها انتصار الخير على الشر والسلم على الارهاب والمقاومة على بني صهيون والوطن على الغزاة وتونس على الارهاب الاعمى.

BN43801Sans-titre-2